أطلقت الرابطة الثقافيه في طرابلس معرض الكتاب السنوي التاسع والاربعين برعاية رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي ممثلا بوزير الثقافة القاضي محمد وسام مرتضى وحضور معالي وزير الاعلام المهندس زياد مكاري و نواب وفعاليات دينية وثقافية وإعلامية واجتماعية و حشد من الشخصيات وابناء المدينة والشمال
بداية بالنشيد الوطني اللبناني ثم كانت كلمة مقدمة الحفل الدكتورة رفيف دندشي تلاها كلمة رئيس الرابطة الثقافيه الصحافي رامز الفري الذي استهلها بالدعوة للوقوف دقيقه صمت على ارواح الشهداء في فلسطين والامتين العربية والاسلامية وقال من جديد نلتقي اليوم في رحاب الرابطة الثقافية لنفتتح معرض الكتاب السنوي في موسمة التاسع والأربعين، هذا المعرض الذي بات ظاهرة ثقافية ووطنية ينتظرها اللبنانيونن عامة والشماليون خاصة في كل عام، حيث يأتي المعرض هذه السنة لنؤكد مرة أخرى على إصرار الرابطة الثقافية في طرابلس على دورها ورسالتها تجاه قضية الوطن والإنسان في لبنان.
ثم ألقى ممثل رئيس الحكومة نجيب ميقاتي الوزير محمد وسام مرتضى كلمته وفيها يعرف أبناء القرى وكثيرون منكم منهم ان عرس السنديان تحييه العصافير التي يطربها ان تجد لها ظلا وسكنى بين الاغصان والأوراق الخضراء .
فيما يفرح السنديان بأن حفيفه يعتلي صهوة النسيم مضرسا باحلى زقزقات، أنه عهد ربيعي وثيق يشبه هذا الذي عقدته طرابلس مع معرض الكتاب الذي ياوي ابيها كل ربيع رفوفا من كتب واسرابا من مكتبات ودور نشر ومنتديات واعراسا لمنتديات ثقافية متنوعة. ولا عجب في ذلك ايها الأحبة، فطرابلس هي سنديانة البلدان الثابتة في وجه الريح ، الباسطة خضرة محبتها في كل اتجاه ، والمقيمة على اغصانها الحسنى الفيحاء عاصمة لبنان الثانية ، مدينة العلم والعلماء ، وملتقيه. طرابلس منذ نصف قرن تقيم موعدا سنويا ثابتا مع الكتاب ، يضاف الى مواعيدها اليومية ، مع الفكر والثقافة ، والابداع والصمودة، وما ذينك الا لأن ابناءها مدركون بأن المعرفة سبيل البشر جميعا الى الوعي الذي هو الغاية الأولى والأخيرة لكل نشاط معرفي .
ثم قص الوزير مرتضى والوزير مكاري والنواب والمفتي إمام ورئيس الرابطة الشريط التقليدي وقاموا بجولة في ارجاء المعرض ،

%d